منتديات يـــــــــــــــــــــــــد الله فوق ايديهــــــم

اخي الكريم اختي الكريمة
ان عرى التواصل التي تكاد تنفصم بيننا والهوة التي تتسع بيننا يوما بعد يوم .....
كل هذا واكثر حري به ان يدفع بل وان يحتم علينا ان نمد ايدين لبعضنا البعض.......
فهاندا امد اليك يدي .فلا تتركها ممدودة .
وسجل اسمك في هدا المنتدى
منتديات يـــــــــــــــــــــــــد الله فوق ايديهــــــم

ذكر الحقيقة بعيدا عن كل تعصب ومصلحية



كل عام وانتم بخير

التوبة من اهم الغنائم في رمضان

شاطر
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 3765
تاريخ التسجيل : 16/04/2013
العمر : 62
الاوسمة : وسام الرياحين

التوبة من اهم الغنائم في رمضان

مُساهمة من طرف Admin في السبت يوليو 13 2013, 09:46

التوبة من أحسن ما يستقبل به رمضان


في إطار الاستعداد لرمضان وحسن استقباله تجب العناية بالعلم المناسب لعبادة الصيام، وتصحيح النية وإخلاص التوجه لله تعالى، وقد كان الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يستعد برفع وتيرة الصوم في شهر شعبان، فلم يكن ينقطع عن هذه العبادة من رمضان إلى رمضان كما يفعل الكثيرون من أبناء الأمة اليوم، بل كان من هديه: الست من شوال وثلاثة أيام من كل شهر والإثنين والخميس وصوم عاشوراء والعشر من ذي الحجة ويوم عرفة ثم صوم أكثر شهر شعبان.روى البخاري في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم حتى نقول لا يفطر ويفطر حتى نقول لا يصوم، فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر إلا رمضان، وما رأيته أكثر صياما منه في شعبان.
وفي رواية أخرى للبخاري أيضا فيها زيادة فائدة عن أبي سلمة أن عائشة رضي الله عنها حدثته قالت: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شهرا أكثر من شعبان فإنه كان يصوم شعبان كله وكان يقول خذوا من العمل ما تطيقون؛ فإن الله لا يمل حتى تملوا، وأحب الصلاة إلى النبي صلى الله عليه وسلم ما دووم عليه وإن قلت، وكان إذا صلى صلاة داوم عليها.
ومن الاستعداد لهذا الشهر الفضيل استقباله بتوبة نصوح وأوبة صادقة ومراجعة عميقة للذات، فليس هناك من يعرف نفسك بعد الله غيرك، تعرف زلاتها وغدراتها وفجورها وحيلها وصدقها وكذبها ووسعها وتقصيرها، فهذه فرصة جديدة ومضمار سباق نحو الخيرات وتجاوز العثرات، فلا تخلف الموعد ويسبقك السابقون، كتب الإمام الحسن البصري - رحمه الله- عن شهر الصيام يقول: إنّ الله تعالى قد جعل رمضان مضماراً لخلقه، يَسْتَبِقُونَ فيه بطاعته، فسبق قوم ففازوا، وتخلف آخرون فخابوا، فالعجب للضاحك اللاّعب في اليوم الذي فاز فيه المسارعون، وخابَ فيه الباطلون، فالله الله عباد الله، اجتهدوا أن تكونوا من السابقين ولا تكونوا من الخائبين، في شهر شرَّفَهُ ربّ العالمين...
أمامك شهر تتنوع فيه العبادات، فالصوم انتصار ولو لفترة ولحظات على الغرائز والشهوات، وفيه إعادة الثقة للنفس بأنها تملك - إن هي أرادت- قرارها وفيه مناسبة للتطهر والتزكية، والقرآن زاد نتعلم من خلاله كيف نتربع بين يدي رب العالمين نسمع خطابه ونقرأ خبره وأمره ونهيه، ونراجع دستور النجاة، ودليل الفلاح في صحراء الحياة، والصلاة مناجاة وتجديد عهد العبودية لمن يستحق العبادة ورفعة وسمو وطلب هداية ومحطات استراحة في طريقنا نحو النهاية، والصدقة برهان تحرر القلب من المال، ومفتاح السرور والمواساة والمشاركة في النعم والتقارب بين المؤمنين وفي كل كبد رطبة أجر، والدعاء بابٌ فتحه الرحمن لعباده ليجدوا من إليه يلجؤون فيبثون شكواهم وحزنهم وآمالهم وأشواقهم وأسرارهم، يرجون الاستجابة ويطمعون في الاستزادة..
لنجعل من رمضان هذا العام صفحة مختلفة نسجل على بياضها ولادة جديدة تكون بدايتها رب أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.


_________________

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أغسطس 19 2018, 05:14