منتديات يـــــــــــــــــــــــــد الله فوق ايديهــــــم

اخي الكريم اختي الكريمة
ان عرى التواصل التي تكاد تنفصم بيننا والهوة التي تتسع بيننا يوما بعد يوم .....
كل هذا واكثر حري به ان يدفع بل وان يحتم علينا ان نمد ايدين لبعضنا البعض.......
فهاندا امد اليك يدي .فلا تتركها ممدودة .
وسجل اسمك في هدا المنتدى
منتديات يـــــــــــــــــــــــــد الله فوق ايديهــــــم

ذكر الحقيقة بعيدا عن كل تعصب ومصلحية



كل عام وانتم بخير

خلود حتى يرث الله الارض ومن عليها

شاطر
avatar
الفاروق
اليد البيضاء
اليد البيضاء

عدد المساهمات : 109
تاريخ التسجيل : 19/04/2013

خلود حتى يرث الله الارض ومن عليها

مُساهمة من طرف الفاروق في الأربعاء مايو 01 2013, 11:56

بسم الله الرحمن الرحيم

لم يكتب لأحدٍ من البشر من الأثر والخلود والعظمة ما كتب لصاحب النسب الشريف - صلى الله عليه وسلم- .
ولقد دونت في سيرته الكتب ، ودبجت في مديحه القصائد، وعمرت بذكره المجالس ، وبقيت عظمته قمة سامقة لاتطالها الظنون .
تقلبت به صروف الحياة من قوة وضعف ، وغنى وفقر ، وكثرة وقلة ، ونصر وهزيمة ، وظعن وإقامة ، وجوع وشبع ، وحزن وسرور ، فكان قدوة في ذلك كله، وحقق عبودية الموقف لربه كما ينبغي له .
...
...
avatar
الفاروق
اليد البيضاء
اليد البيضاء

عدد المساهمات : 109
تاريخ التسجيل : 19/04/2013

رد: خلود حتى يرث الله الارض ومن عليها

مُساهمة من طرف الفاروق في الأربعاء مايو 01 2013, 11:57

ظل في مكة ثلاث عشرة سنة ، وما آمن معه إلا قليل ، فما تذمّر ولا ضجر ، وجاءه أصحابه يشتكون إليه ويسألونه الدعاء والاستنصار فحلف على نصر الدين وتمام الأمر ، وأنكر عليهم أنهم يستعجلون ، فكان الأمر كما وعد ، علماً من أعلام نبوته ، ونصراً لأمر الله ، لا للأشخاص .
وكان من نصره أن تأتيه وفود العرب من كل ناحية مبايعة على الإسلام والطاعة فما تغير ولا تكبّر ، ولا انتصر لنفسه من قوم حاربوه وآذوه وعاندوا دينه .
كما كان يقول أبو سفيان بن الحارث :
لعمرك إني يوم أحمل راية
لتغلب خيل اللات خيل محمدِ
لكالمدلج الحيران أظلم ليله
فهذا أواني حين أهدى وأهتدي
هداني هادٍ غير نفسي ودلني
على الله من طردته كل مطرد
وما حملت من ناقة فوق ظهرها
أبر وأوفى ذمة من محمد



_________________
avatar
الفاروق
اليد البيضاء
اليد البيضاء

عدد المساهمات : 109
تاريخ التسجيل : 19/04/2013

رد: خلود حتى يرث الله الارض ومن عليها

مُساهمة من طرف الفاروق في الأربعاء مايو 01 2013, 11:59

ولقد آثرنا ان نبدا سرته صلى الله عليه وسلم مع اقبال الشهر الجلل
فالى دلك الحين صلوا عليه وسشلموا تسليما


_________________

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 16 2018, 09:13