منتديات يـــــــــــــــــــــــــد الله فوق ايديهــــــم

اخي الكريم اختي الكريمة
ان عرى التواصل التي تكاد تنفصم بيننا والهوة التي تتسع بيننا يوما بعد يوم .....
كل هذا واكثر حري به ان يدفع بل وان يحتم علينا ان نمد ايدين لبعضنا البعض.......
فهاندا امد اليك يدي .فلا تتركها ممدودة .
وسجل اسمك في هدا المنتدى
منتديات يـــــــــــــــــــــــــد الله فوق ايديهــــــم

ذكر الحقيقة بعيدا عن كل تعصب ومصلحية



كل عام وانتم بخير

لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ

شاطر
avatar
HAJ55
اليد الممدودة
اليد الممدودة

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 09/06/2013

لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ

مُساهمة من طرف HAJ55 في الأربعاء يونيو 19 2013, 16:02


الصدق

وهو قول الحق ومطابقة الكلام للواقع , وهو الصدق في الظاهر والباطن , وقد أمر الله تعالى بالصدق , فقال الله تعالى : 
- {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ }التوبة119
- { وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً }النساء122 ، فلا أحد أصدق منه قولا، وأصدق الحديث كتاب الله عز وجل , وقال تعالى :{ هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ } الأحزاب22

لا صدق إلا بإخلاص :
والصدق التزام بالعهد ، كقوله تعالى : {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }الأحزاب23 ، والصدق نفسه بجميع معانيه يحتاج إلى إخلاص لله عز وجل ، وعمل بميثاق الله في عنق كل مسلم ، قال تعالى : وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنكَ وَمِن نُّوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقاً غَلِيظاً{7} لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ وَأَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً أَلِيماً{8} سورة الأحزاب , فإذا كان أهل الصدق سيُسألون ، فيكف يكون السؤال والحساب لأهل الكذب والنفاق ؟

يقول الحارث المحاسبي : ( واعلم رحمك الله أن الصدق والإخلاص : أصل كل حال ، فمن الصدق يتشعب الصبر ، والقناعة ، والزهد ، والرضا ، والأنس ، وعن الإخلاص يتشعب اليقين ، والخوف ، والمحبة ، والإجلال والحياء ، والتعظيم ، فالصدق في ثلاثة أشياء لا تتم إلا به : صدق القلب بالإيمان تحقيقـًا ، وصدق النية في الأعمال ، وصدق اللفظ في الكلام ) .
avatar
HAJ55
اليد الممدودة
اليد الممدودة

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 09/06/2013

رد: لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ

مُساهمة من طرف HAJ55 في الأربعاء يونيو 19 2013, 16:03


الأنبياء والصدق : 
قال عن النبي إبراهيم: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِيّاً }مريم41
وعن النبي إسماعيل: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً }مريم54 
وعن النبي يوسف: {يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ }يوسف46
وعن النبي إدريس: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِيّاً }مريم56
avatar
HAJ55
اليد الممدودة
اليد الممدودة

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 09/06/2013

رد: لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ

مُساهمة من طرف HAJ55 في الأربعاء يونيو 19 2013, 16:03

أما صدق النبي صلى الله عليه وسلم :
هو الذي جاء بالصدق من عند ربه، فكلامه صدق وسنّته صدق، ورضاه صدق وغضبه صدق، ومدخله صدق ومخرجه صدق، وضحكه صدق وبكاؤه صدق، ويقظته صدق ومنامه صدق , فهو أصدق من تكلم، لم يعرف الكذب في حياته جادّا أو مازحا، بل حرّم الكذب وذمّ أهله ونهى عنه، وقال إنّ الصدق يهدي إلى البر، وإن البرّ يهدي إلى الجنة، وإن الرجل ليصدق ، حتى يكتب عند الله صديقا ، وإن الكذب يهدي إلى الفجور ، وإن الفجور يهدي إلى النار ، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا ) (5)

وأخبر أن المؤمن قد يبخل وقد يجبن، لكنه لا يكذب أبدا، وحذر من الكذب في المزاح لإضحاك القوم، فعاش عليه الصلاة والسلام والصدق حبيبه وصاحبه، ويكفيه صدقا صلى الله عليه وسلم أنه أخبر عن الله بعلم الغيب ، وائتمنه الله على الرسالة ، فأداها للأمة كاملة تامة، لم ينقص حرفا ولم يزد حرفا، وبلّغ الأمانة عن ربه بأتمّ البلاغ، فكل قوله وعمله وحاله مبني على الصدق، فهو صادق في سلمه وحربه، ورضاه وغضبه، وجدّ وهزله، وبيانه وحكمه، صادق مع القريب والبعيد، والصديق والعدو، والرجل والمرأة، صادق في نفسه ومع الناس، في حضره وسفره، وحلّه وإقامته، ومحاربته ومصالحته، وبيعه وشرائه، وعقوده وعهوده ومواثيقه، وخطبه ورسائله، وفتاويه وقصصه، وقوله ونقله، وروايته ودرايته، بل معصوم من أن يكذب، فالله مانعه وحاميه من هذا الخلق المشين، قد أقام لسانه وسدّد لفظه، وأصلح نطقه وقوّم حديثه، فهو الصادق المصدوق، الذي لم يحفظ له حرف واحد غير صادق فيه، ولا كلمة واحدة خلاف الحق، ولم يخالف ظاهره باطنه، بل حتى كان صادقا في لحظاته ولفظاته وإشارات عينيه ، فلما كان يوم فتح مكة ، أمن رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس إلا أربعة نفر وامرأتين ، وقال : اقتلوهم ! وإن وجدتموهم متعلقين بأستار الكعبة ، عكرمة ابن أبي جهل ، وعبد الله بن خطل ، ومقيس بن صبابة ، وعبد الله بن سعد ابن أبي السرح . . . فقال : أما كان فيكم رجل رشيد ، يقوم إلى هذا حيث رآني كففت يدي عن بيعته ، فيقتله فقالوا : وما يدرينا ، يا رسول الله ما في نفسك ؟ هلا أوأمات إلينا بعينك ، قال : إنه لا ينبغي لنبي أن يكون له خائنة أعين ) (6)
avatar
HAJ55
اليد الممدودة
اليد الممدودة

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 09/06/2013

رد: لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ

مُساهمة من طرف HAJ55 في الأربعاء يونيو 19 2013, 16:04

فهو صلى الله عليه وسلم صادق مع ربه، صادق مع نفسه، صادق مع الناس، صادق مع أهله، صادق مع أعدائه، فلو كان الصدق رجلاً لكان محمداً صلى الله عليه وسلم، وهل يتعلم الصدق إلا منه ؟ وهل يُنقل الصدق إلا عنه ؟ فهو الصادق الأمين في الجاهلية قبل الإسلام والرسالة، فكيف حاله بالله بعد الوحي والهداية ونزول جبريل عليه ونبوّته وإكرام الله له بالاصطفاء والاجتباء والاختيار؟!
avatar
HAJ55
اليد الممدودة
اليد الممدودة

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 09/06/2013

رد: لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ

مُساهمة من طرف HAJ55 في الأربعاء يونيو 19 2013, 16:05


أنواع الصدق :
1- الصدق مع الله: وذلك بإخلاص الأعمال كلها لله، فلا يكون فيها رياءٌ ولا سمعةٌ، فمن عمل عملا لم يخلص فيه النية لله لم يتقبل الله منه عمله، والمسلم يخلص في جميع الطاعات بإعطائها حقها وأدائها على الوجه المطلوب منه.
2- الصدق مع الناس: فلا يكذب المسلم في حديثه مع الآخرين، وقد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (كبرت خيانة أن تحدث أخاك حديثا هو لك به مصدق وأنت به كاذب ) (7)
3- الصدق مع النفس:
فالمسلم الصادق لا يخدع نفسه، ويعترف بعيوبه وأخطائه ويصححها، فهو يعلم أن الصدق طريق النجاة، قال صلى الله عليه وسلم: ( دع ما يريبك إلى ما لا يريبك فإن الصدق طمأنينة والكذب ريبة ) (Cool 
avatar
HAJ55
اليد الممدودة
اليد الممدودة

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 09/06/2013

رد: لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ

مُساهمة من طرف HAJ55 في الأربعاء يونيو 19 2013, 16:06

فضل الصدق:
أثنى الله على الصادقين بأنهم هم المتقون أصحاب الجنة، جزاء لهم على صدقهم، فقال تعالى:
{أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ }البقرة177
وقال تعالى: 
{قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }المائدة119
ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( إنّ الصدق يهدي إلى البر، وإن البرّ يهدي إلى الجنة، وإن الرجل ليصدق ، حتى يكتب عند الله صديقا ، وإن الكذب يهدي إلى الفجور ، وإن الفجور يهدي إلى النار ، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا ) (9)
avatar
HAJ55
اليد الممدودة
اليد الممدودة

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 09/06/2013

رد: لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ

مُساهمة من طرف HAJ55 في الأربعاء يونيو 19 2013, 16:06

أما عن الكذب :
وهو أن يقول الإنسان كلامًا خلاف الحق والواقع، وهو علامة من علامات النفاق، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب .وإذا وعد أخلف .وإذا ائتمن خان ) (10)

والمؤمن الحق لا يكذب أبدًا، فقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم: 
أيكون المؤمن جبانًا؟ قال: (نعم).
قيل: أيكون المؤمن بخيلا؟ قال: (نعم).
قيل: أيكون المؤمن كذابًا؟ قال: (لا) (11)

والكذاب لا يستطيع أن يداري كذبه أو ينكره، بل إن الكذب يظهر عليه، قال الإمام علي: ما أضمر أحد شيئًا إلا ظهر في فلتات لسانه وصفحات وجهه.
وليس هناك كذب أبيض وكذب أسود، أو كذب صغير وكذب كبير، فكل الكذب مكروه منبوذ، والمسلم يحاسَب على كذبه ويعاقَب عليه، حتى ولو كان صغيرًا ....
فعن عبد الله بن عامر رضي الله عنه قال: ( دعتني أمي يوما ورسول الله صلى الله عليه وسلم قاعد في بيتنا فقالت ها تعال أعطيك فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم وما أردت أن تعطيه ؟ قالت : أعطيه تمرا ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما إنك لو لم تعطيه شيئا كتبت عليك كذبة )
 (12)
avatar
HAJ55
اليد الممدودة
اليد الممدودة

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 09/06/2013

رد: لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ

مُساهمة من طرف HAJ55 في الأربعاء يونيو 19 2013, 16:07


الكذب المباح ثلاثاً : ( بحيث لا تُعاقب عليه بل تُأجر )

1- الصلح بين المتخاصمين:
 فإذا علمتَ أن اثنين من أصدقائك قد تخاصما، وحاولت أن تصلح بينهما، فلا مانع من أن تقول للأول: إن فلانًا يحبك ويصفك بالخير.. وتقول للثاني نفس الكلام...وهكذا حتى يعود المتخاصمان إلى ما كان بينهما من محبة ومودة.
2- الكذب على الأعداء: فإذا وقع المسلم في أيدي الأعداء وطلبوا منه معلومات عن بلاده، فعليه ألا يخبرهم بما يريدون، بل يعطيهم معلومات كاذبة حتى لا يضر بلاده.
3- في الحياة الزوجية: فليس من أدب الإسلام أن يقول الرجل لزوجته: إنها قبيحة وذميمة، وأنه لا يحبها، ولا يرغب فيها، بل على الزوج أن يطيب خاطر زوجته، ويرضيها، ويصفها بالجمال، ويبين لها سعادته بها -ولو كان كذبًا-، وكذلك على المرأة أن تفعل هذا مع زوجها، ولا يعد هذا من الكذب، بل إن صاحبه يأخذ عليه الأجر من الله رب العالمين.
avatar
HAJ55
اليد الممدودة
اليد الممدودة

عدد المساهمات : 54
تاريخ التسجيل : 09/06/2013

رد: لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ

مُساهمة من طرف HAJ55 في الأربعاء يونيو 19 2013, 16:07

المسلم لا يكذب في المدح أو المزاح :
وقد حذَّر النبي صلى الله عليه وسلم أناسًا منافقين يمدحون مَنْ أمامهم ولو كذبًا، فقال صلى الله عليه وسلم: ( إذا رأيتم المداحين فاحثوا في وجوههم التراب ) (13)
وهناك أناس يريدون أن يضحكوا الناس؛ فيكذبون من أجل إضحاكهم، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال: ويل للذي يحدث بالحديث ليضحك به القوم فيكذب ويل له ويل له (14)
وقال صلى الله عليه وسلم: ( أنا زعيم بيت في ربض الجنة ، لمن ترك المراء و إن كان محقا ، و بيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب و إن كان مازحا ، و بيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه ) (15)
هذا ما أمر به نبينا صلى الله عليه وسلم فأين ما يأمركم به إيمانكم ؟!
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 3765
تاريخ التسجيل : 16/04/2013
العمر : 63
الاوسمة : وسام الرياحين

رد: لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ

مُساهمة من طرف Admin في السبت يونيو 29 2013, 21:57



_________________
avatar
Admin
Admin

عدد المساهمات : 3765
تاريخ التسجيل : 16/04/2013
العمر : 63
الاوسمة : وسام الرياحين

رد: لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ

مُساهمة من طرف Admin في السبت يونيو 29 2013, 22:00



_________________

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 16 2018, 08:58